تصريحات صحفية





سبتمبر 2019

مبتعث تكاتف وإشراقة يستعد للإلتحاق بجامعة ستانفورد

مسقط ، عمان – 22 سبتمبر 2019 : ضمن إلتزامها ببناء مجتمع قوي ومتطور، تقوم إشراقة جناح كيمجي رامداس للتنمية الإجتماعية، منذ 2016، بالتعاون مع تكاتف لتقديم منح دراسية دولية للطلبة المستحقين ورفد المجتمع العُماني بطاقات شبابية مؤهلة. ومن خلال تقديم الدعم المادي لتغطية تكاليف الدراسة في الخارج على مدى 6 سنوات، نجحت هذه المبادرة التعليمية خلال السنوات الماضية في تغيير حياة الكثير من الشباب وتشجيعهم على الاجتهاد وتحقيق طموحاتهم. وقد قدّم برنامج تكاتف للمنح الدراسية الدولية - وهو وحدة من وحدات تكاتف عمان - العديد من المنح الدراسية للطلبة في دول عديدة منها الولايات المتحدة الأمريكية، المملكة المتحدة، هولندا، كندا، واليابان.

وإنطلاقًا من إلتزام إشراقة بتشجيع التعليم - كجزء من القطاعات الأربع التي تدعمها بالإضافة إلى الصحة وتنمية المجتمع والتدريب – يأتي برنامج المنح الدراسية الدولية المشترك بين إشراقة وتكاتف. وكان راشد العبري من البريمي واحد من الطلبة المستفيدين بالإضافة إلى نرجس الذهلي من ولاية الرستاق، حيث أكمل راشد ونرجس دراستهما الثانوية في مدرسة سانت مايكل الجامعية في كندا.

وكان الطالب الواعد راشد العبري واحداً من طلاب البرنامج الصيفي لتكاتف وقد تم اختياره لتفوقه للخضوع لعدة مقابلات من قبل شركات رائدة بالسلطنة. وبعد إجتيازه لاختبارات القبول تم توجيهه من قبل إشراقة وتكاتف إلى أفضل الفرص المتاحة ليختار منها مدرسة سانت مايكل الجامعية لإكمال دراسته الثانوية في كندا. وتفخر إشراقة بقبول راشد اليوم في إحدى أرقى الجامعات الأمريكية - ستانفورد - ليبدأ مشواره الدراسي لمدة أربعة سنوات. يجدر بالذكر أن راشد قد أبدى إلتزاماً كبيرًا بدراسته خلال المرحلة الثانوية حيث تفوّق في دراسته وشارك في الأنشطة المدرسية الأخرى مثل الشعر، كما انضم إلى نادي قراصنة تقنية المعلومات (أو الهاكرز) المصرحين والذي من خلال تجربته فيه فاز بالمركز الأول كأفضل مهاجم "صائد ثغرات" إلكتروني خلال مسابقة عُمان (Cyber Stars).

بعد تخرجه من الثانوية العامة بتفوق، فُتحت أمام راشد العديد من أبواب الفرص وبعد دراسة متأنية إختار راشد جامعة ستانفورد لإكمال دراسته الجامعية. وتعليقاً على الفرصة التي حصل عليها من خلال منحة تكاتف وإشراقة قال راشد: " أنا ممتن جداً لفرصة العمر التي قدمتها لي إشراقة وتكاتف ودعمهما لأحلامي الكبيرة. إن إكمال دراستي الثانوية في مدرسة سانت مايكل الجامعية كان تجربة ثرية جداً وإنني أتطلع بحماس إلى الأعوام الأربع القادمة في ستانفورد. هذا وكان لتكاتف وإشراقة الفضل الكبير في إرشادي ودعمي في كل خطوة من حياتي الدراسية".

يحلم راشد بالعمل بعد تخرجه في مجال تقنية المعلومات، وقد حقق - حتى قبل التحاقه بالجامعة - العديد من الإنجازات في مجال تقنية المعلومات وشدد راشد بقوله : "بعد حصولي على هذه المنحة من إشراقة وتكاتف أشعر بمسؤولية أكبر تدفعني إلى الاجتهاد ورد هذا الجميل لوطني الغالي عُمان وأتمنى أن أصبح رائد أعمال ناجح وأن ألهم الشباب لوضع أهداف أكبر وتخطي كافة العقبات التي تواجههم في مسيرة تحقيق أحلامهم".

وقد صمّم برنامج تكاتف للمنح الدراسية الدولية من أجل تأهيل أبرز المواهب الشابة العُمانية للنجاح على الصعيد المهني والشخصي وتسريع فرص إسهامهم في تحقيق أهداف السلطنة التطويرية، حيث يزوّد البرنامج المرشحين بالمهارات والقدرات المطلوبة للنجاح في دراستهم وتأهليهم للانخراط في سوق العمل العالمي سريع التغيّر.

قدم راشد نصيحة للمتقدمين لهذا البرنامج بقوله "إن برنامج تكاتف للمنح الدراسية الدولية هو برنامج شامل وتفصيلي سيعمل على صقل مهاراتك وتوسيع آفاق معرفتك. تعرّف على قدراتك لتتمكن من تحقيق أحلامك وراجع خياراتك بدقة قبل أن تلتزم بها".

وتعليقا على إنجاز راشد العبري، قال نيليش كيمجي، عضو مجلس إدارة مجموعة كيمجي رامداس، "نحن فخورون جدًا براشد وكل ما حققه في العامين الماضيين. ونتطلع إلى ما سيحققه عبر مسيرته القادمة في جامعة ستانفورد خلال الأربعة أعوام القادمة. وندعو الشباب العُماني للتعلم والاستلهام من إنجازات راشد والعمل بجد بدورهم وتحقيق جميع طموحاتهم. إننا في إشراقة نؤمن أن التعليم هو القوة الحقيقية المحركة للتطور والازدهار في أي مجتمع، ولذلك فإن هدفنا الرئيسي يتمثل في تأهيل الشباب العُماني وصقلهم بالمهارات اللازمة لتقلد المناصب القيادية من خلال توفير منصة تعليمية متكاملة لهم."

تجدر الإشارة إلى أن برنامج تكاتف للمنح الدراسية الدولية قد صمم لدعم الأهداف التعليمية للشباب العُماني الطموح وتأهيلهم لتقلد مناصب قيادية في البلد. مع العلم بأن المنح مفتوحة لجميع الطلبة من مختلف أرجاء السلطنة.