تصريحات صحفية





يوليو 2018

إشراقة تقدم أجهزة حاسوب محمولة للطلبة وطالبات ذوي الإعاقة في جامعة السلطان قابوس

مسقط يوليو  2018: في إطار سعيها الدائم لتمكين الشباب ضمن مبادرة "إشراقة للتعليم"، شاركت إشراقة، جناح كيمجي رامداس للتنمية الاجتماعية، مؤخراً في مراسم تخريج طلبة وطالبات جامعة السلطان قابوس من ذوي الإعاقة وذلك احتفاءً بإنجازاتهم الأكاديمية. وقدمت إشراقة إلى 15 خريجاً من ذوي الإعاقة البصرية والجسدية أجهزة حواسيب ديل ومايكروسوفت سيرفيس المصممة خصيصاً لمساعدة هؤلاء الطلاب على مواصلة تحصيلهم العلمي. ورعى حفل التخريج سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني، نائب رئيس مجلس الجامعة، و الفاضل نيليش كيمجي عضو مجلس إدارة مجموعة كيمجي رامداس على رأس فريق إشراقة، للإحتفال بهذا الإنجاز البارز للشباب العماني.

وفي معرض تعليقه على المبادرة، قال نيليش كيمجي, عضو مجلس إدارة مجموعة كيمجي رامداس: "قمنا بتقديم الحواسيب المحمولة للطلبة والطالبات من ذوي القدرات المختلفة احتفاءً منا بنجاحهم وتعزيزاً لرحلتهم التعليمية.إننا جد مسرورين بالفرصة التي حظينا بها لتمكينهم من التواصل عن طريق الأجهزة المزودة ببرنامج متطور للتعرف على الصوت وشاشات تعمل بتقنية اللمس، لتكون عوناً لهم في مستقبلهم الوظيفيويكونوا جزءاً من عالم التقنية الدائم التطور".

وأضاف كيمجي قائلاً: "إن الدعم الذي تقدمه إشراقة ما هو إلا تجسيدا لرؤيتنا المتمثلة بتمكين الطلبة والطالبات ورفد جهود المؤسسات التربوية في رسم مستقبل مشرق للشباب الموهوب في عُمان. وتسعى ركيزة إشراقة لدعم التعليم،"إشراقة تعليم"، إلى توفير الوسائل اللازمة لإتاحة قدر أكبر من الفرص في بناء القدرات وتنمية المهارات والإنجازات الأكاديمية بصفتها دعامة أساسية لتحسين نوعية حياتنا".

ومن جهتها قالت الفاضلة وداد الهاشمي، رئيسة قسم ذوي الإعاقة في جامعة السلطان قابوس: "نشكر إشراقة - كيمجي رامداس على هذه المبادرة الفريدة. ونحن نعلم أن الاستثمارات الصادقة لا بد أن تثري التجربة التعليمية للطلبة والطالبات وتطور من قدراتهم، كما تعزز تجهيزات كتلك المقدمة من إشراقة من شمولية تعليم الشباب في المجتمعات المحلية".

وتؤمن إشراقة، بصفتها كياناً يركز على الرفاه المجتمعي في مجالات مختلفة، أن التعليم مكوّن أساسي لتحقيق الاستدامة الاقتصادية والتميّز البيئي. ودعمت إشراقة سابقاً العديد من المبادرات التعليمية التي كان آخرها توفير عشر أجهزة برايل سينس ذكية إلى معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين، بهدف مساعدة ذوي الإعاقة البصرية على تحقيق نتائج تعليمية أفضل باستخدام تلك الأجهزة المتطورة.

- انتهى -